Jackorta Logo

JACKORTA APPS

نقدم خدمات مميزة في مجال تطوير التطبيقات وبرامج سطح المكتب , تابع صفحاتنا على التواصل الاجتماعي لتتعرف علينا أكثر

تابعونا اجتماعياً

يمكنك ايجادنا في كل مكان ! تباعنا الان على وسائل التواصل الاجتماعي

تعرف على الفارق بين شبكتي 4G و G5 وكيف ستغير الأخيرة حياة البشر

تعرف على الفارق بين شبكتي 4G و G5 وكيف ستغير الأخيرة حياة البشر

  • 5
  • jackorta
  • القسم العام

أعلن باحثون أن اختبارات على السرعة للاتصال عبر تقنية الجيل الخامس G5 حققت سرعات قياسية.

وأجرى الاختبارات فريق بحثي من مركز تطوير شبكات الجيل الخامس، بجامعة سوري في بريطانيا. واستطاع الباحثون تحقيق سرعة بلغت تيرابايت في الثانية، وهي أسرع بآلاف المرات من الشبكات الحالية.

وقال رئيس المركز البحثي إنه يأمل أن يعرض هذه التكنولوجيا بحلول عام 2018.

وأعلنت هيئة الاتصالات في بريطانيا (أوفكوم) أنه يمكن إتاحة خدمات شبكات الجيل الخامس في بريطانيا بحلول عام 2020.

وبالسرعة التي اختبرها الباحثون، يمكن تحميل ملف يبلغ حجمه مئة ضعف ملفات الأفلام الطويلة، في حوالي ثلاثة ثوان. كما أن السرعة الجديدة تفوق متوسط سرعة التحميل في شبكات الجيل الرابع بحوالي 65 ألف مرة.

كذلك تتفوق سرعة الشبكة الجديدة على أفضل سرعة توصلت إليها الأبحاث مؤخرا، والتي قدمتها شركة سامسونغ، وبلغت 7.5 غيغابايت في الثانية.

ونقل موقع V3 لأخبار التكنولوجيا عن مدير مركز تطوير شبكات الجيل الخامس، رحيم تافازولي، قوله: "طورنا عشرة أبحاث أخرى ستحدث نقلة في عالم التكنولوجيا، وربما تمكننا إحداها من زيادة سرعات الاتصال اللاسلكي لتفوق تيرابايت. وهي نفس سرعة الألياف البصرية، لكننا نستخدمها لاسلكيا".

وبنى الفريق البحثي المعدات المستخدمة، وأجرى الاختبارات داخل المعمل بحيث غطت مسافة مئة متر.

نقلة تكنولوجية

وتستمر الأبحاث للتأكد من إمكانية نقل هذه السرعة إلى العالم الخارجي. وقال تافازولي إنه سيجري المزيد من الاختبارات في الحرم الجامعي للتأكد من إمكانية استخدام هذه التكنولوجيا بشكل عام.

وتدعم أوفكوم الأبحاث التي من شأنها إتاحة شبكات الجيل الخامس للعامة، وطالبت بتعاون كبرى الشركات نحو هذه الخطوة.

وتتوقع أوفكوم أن تتطلب شبكات الجيل الخامس نطاقا من الترددات المرتفعة، قد تزيد على ستة غيغاهيرتز، وأن تقدم الشبكة خدمات كثيرة من بينها عمليات التبادل التجاري.

هذا بالإضافة إلى زيادة السرعات التي تقدمها شبكات الجيل الخامس لتتراوح بين عشرة وخمسين غيغابايت، مقارنة بمتوسط سرطة شبكات الجيل الرابع التي تصل إلى 15 ميغابايت في الثانية.

ومع إطلاق أوفكوم لإرشاداتها في يناير/ كانون الثاني الماضي، قال رئيس الهيئة، ستيف أنغر، إن شبكات الجيل الخامس "تتيح نقلة في إمكانيات الشبكات اللاسلكية، تفوق المستخدمة حاليا في شبكات الجيل الخامس".

ورغم النقلة التي حققها الفريق البحثي، يرى تافازولي إن هناك المزيد من العقبات التي تواجه إطلاق شبكات الجيل الخامس، إحداها لها علاقة بالتطبيقات التي يمكن أن تستخدم الشبكة في المستقبل "فنحن لا نعلم التطبيقات التي ستستخدم بحلول عام 2020، أو 2030، أو 2040. وإن كنا نعلم أنها ستكون شديدة التأثير بإخفاقات الشبكات".

وقال تافازولي في حواره مع V3: "نحتاج للتقليل من إخفاقات الشبكات لأقل من ميللي ثانية، لنتمكن من تشغيل التكنولوجيا الجديدة والتطبيقات التي لا يمكن استخدامها بشبكات الجيل الرابع".

 

تطور أجيال شبكات الإتصالات

ولمزيد من الفهم المعمق لتطور أجيال شبكات الإتصالات و تنقلها من الجيل الأول حتى الرابع في إنتظار الجيل الخامس في خلال أعوام و السادس أيضا ربما بعد عشرين عام ..دعنا نصطحبكم في جولة سريعة عن تطور أجيال شبكات الإتصالات من البداية :

الجيل الأول من شبكات الإتصالات 1G : و كان إنجاز هذا الجيل من الشبكات في التمكن من إجراء المكالمات الصوتية على مستوى العالم أجمع

الجيل الثاني من شبكات الإتصالات 2G : و أضافت هذه التقنية إمكانية إرسال رسائل نصية عبر مستقبلين بالإضافة إلى إجراء المكالمات الصوتية .

الجيل الثالث من شبكات الإتصالات 3G : وفيه أضافت شبكات الإتصالات خاصية الوصول للإنترنت و تحميل البيانات بعد أن كان ذلك غير ممكن في الجيلين السابقين ، و لكن عاب هذا الجيل من الشبكات البطىء مما دعا للحاجة إلى جيل رابع .

الجيل الرابع من شبكات الإتصالات 4G : و في هذا الجيل زادت سرعة الإنترنت بشكل كبيرة و تمكننا من تشغيل تطبيقات مكالمات عبر الإنترنت VoIP بسرعة أكبر كثيرا و العمل بشكل أفضل على تطبيقات مثل سكايب و تيلجرام و غيرها .

حسنا ماذا سيقدم لنا إذا الجيل الخامس من شبكات الإتصالات ؟!

إلى جانب السرعة الإضافية الكبيرة بالطبع ستقدم لنا شبكات الجيل الخامس إمكانية التواصل بين الماكينات Machine To Machine Connectivity وهذه تحديدا هي النقطة المفصلية التي تربط تكنولوجيا هذا الجيل من الإتصالات بتقنية البلوكتشين و البيتكوين و العملات الرقمية ..لماذا ؟!
لأن البيتكوين و العملات الرقمية هم في الأساس عبارة عن أموال مبرمجة أو يمكن برمجة تطبيقات مبنية عليها.

إذا ما هي الحاجة الماسة إليها إذا لم نتمكن من دمجها بأنظمة ماكينات أوتوماتيكية تعمل بسرعة كبيرة وبدون وجود أي هامش للخطأ ؟!

هذا ما تقدمه لنا شبكات الجيل الخامس 5G حيث يمكن لماكينة ما التواصل مع ماكينة أخرى وطلب دفع معاملة مالية تتم أوتوماتيكيا لغرض ما ..على سبيل المثال في بعض السيناريوهات المتوقعة للحياة في المستقبل فسوف تقوم سيارة آلية بالذهاب إلى محطة بنزين آلية عند نقص مخزون البنزين لدى السيارة لكي تقوم بتعبئة البنزين و هنا تقوم السيارة بدفع الفاتورة أوتوماتيكيا عن طريق تقنية البلوكتشين و العملات الرقمية و قدرات شبكات الجيل الخامس للإتصالات .

وهذا الأمر يدخلنا في عصر الـ Computer Cars ولكن كل هذا لا يمكن أن يعمل بدون تفعيل تكنولوجيا الجيل الخامس من شبكات الإتصالات و ذلك لأنك تحتاج هنا أن يعمل النظام بنسبة 100 في المائة من الثبات Up Time و ألا يكون هناك أي نسبة تأخير أو فارق توقيت في الإرسال و الإستقبال ما يعني zero Latency وذلك لأن الأمر في هذا العصر سوف يعني إستخدام تكنولوجيا الإتصالات في أمور تتعلق بالموت و الحياة حيث أن هذه السيارات الآلية يمكن أن تسير على الطريق من تلقاء نفسها و في حالة حدوث أي نسبة خطأ في الإشارة أو فارق توقيت بين المستقبل و المرسل فربما يدفع أحدهم حياته ضريبة حدوث حادثة على الطريق .

كل ذلك لا يمكن تطبيقه مع الجيل الرابع من شبكات الإتصالات فلا يوجد سيارات ستتواصل مع بعضها البعض و لايوجد تواصل بين الماكينات أو شيء من هذا القبيل .

مثال آخر، مخزن بضائع مصمم بشكل آلى و حدث نقص في مخزون البضائع فيرسل النظام بشكل أوتوماتيكي طلبا لكمية أخرى من الماكينة المقابلة في المستودع الرئيسي أو المورد على أن يقوم نظام المخزن بالدفع بشكل آلى عن طريق العملات الرقمية ..
و هذا كله ما يعرف بإنترنت الأشياء أو IOT و الذي تدور حوله الكثير من الدعايا لإستخدام العملات الرقمية وتقنية البلوكتشين في تلبية متطلبات هذا النظام .

ماذا يعني الجيل الخامس من شبكات الإتصالات بالنسبة للمهتمين بالبيتكوين ؟!

بالنسبة لمستخدمي البيتكوين في المعاملات والحوالات فلن يعودوا بحاجة إلى تركهم في حالة الإنتظار و الترقب فيما يتعلق بحالة أموالهم أو في إنتظار تحديثات معينة حيث أنه من المقرر أن تكون تأكيدات المعاملات و الحوالات سريعة للغاية لدرجة أنه سوف يمكن تنزيل شبكة البلوكتشين بالكامل في غضون دقيقة أو أقل.

وعلاوة على ذلك ، بحلول عام 2020 من المتوقع توصيل حوالي 50 مليار جهاز بشبكات الإتصالات من الجيل الخامس 5G كجزء من التحرك لبناء نظام تكامل إنترنت الأشياء IOT والذي يعتقد الكثيرون أنه سوف يحدث ثورة في مجال البيانات والإتصالات والتكنولوجيا ككل ويمكن أن يحضر للوجود سيناريو مثال ما جرى في فيلم مثل “The Terminator “ويمكن أن يكون جهاز كمبيوتر الدفاع عن الماكينات Skynet أقرب إلى الواقع في هذه الحالة.

وستتمكن الأجهزة” المرتبطة “بشبكات الجيل الخامس 5G كذلك من إختيار واحد من ثلاثة نطاقات تردد bandwidths مختلفة وذلك لتجنب التحميل الزائد للترددات وبمجرد حدوث ذلك يمكن إنشاء المزيد من الأجهزة وبالنسبة لمستخدمي البيتكوين فإن هذا الأمر يعني أن تكون المحافظ الرقمية أقوى و أن تعمل التطبيقات المتعلقة بقوة و أن يتحسن كل شيء إلى حد كبير.

وبالطبع يُقال إن شبكة الجيل الخامس 5G “غير قابلة للكسر – Unbreakable ” ، مما يعني أنه لن يكون هناك أي تعطل أو فصل في خدمة التواصل و الإتصالات و يعد هذا أيضًا أمر رائع بالنسبة لعشاق البيتكوين و تقنية البلوكتشين والذين من المحتمل أن يعيشوا تجربة جيدة مع عمل المعاملات و الحوالات دون إنقطاع وتنبيهات منتظمة دون مشكلة.

ومع حدوث كل هذا في غضون السنوات الخمس المقبلة يتعين على المرء أن يتساءل إذن :
“ما الذي سيحدث عندما يظهر الجيل السادس من شبكات الإتصالات 6G في عام 2040؟ ”

شارك هذه المقالة !